كشاف

حوارُنا في الطّليعة رغم أنف الكورونا…
كشّافنا عادت وبقوّة والعودُ أحمد…
ميزةٌ من ميّزات حوارنا بأنّها مصدر إلهامٍ لطلّابنا الأعزّاء ببثّ الرّوح القياديّة في نفوسهم، كيف لا؟ وعصبة الكشّاف شعارنا ونهجنا منذ سنوات.
قبل يومين عادت أناشيد الكشّاف وفعاليّاته المختلفة ترفرف في حوارنا على الرّغم من عدم امكانيّتنا التّواجد في المدرسة، فكان تطبيق الزّوم بديلًا لمواجهة الصّعوبات.
لقد قام المربّي ومعلّم الكشّاف الرّائع، المُبدع والخلّاق إيلي خوري بلقاء طلاب الصّفوف الأوّل حتّى الرّابع، وصفوف الخامس حتّى الثّامن بموعدين مختلفين، وذلك بهدف الحفاظ على مجد كشّافنا وعودة المياه إلى مجاريها.
لقد كان لقاءً ممتعًا وشيّقًا جمع الطلاب، الأهالي، المعلّمات والمعلّمين والإدارة للتّعارف والقيام بفعّاليّة كشفية افتتاحية، شملت القيم، السّير النّظامي والمهارات الكشفيّة العملية.
كما ستعود فرقة تدريب وإعداد المرشدين والمرشدات تنبض من جديد بهمّة الأبطال.
כניסה למערכת
שינוי גודל גופנים
ניגודיות